FA - EN

النیل إلی مستوی دولی واختیار شعار المرجعیه العلمیه

 | تاریخ ارسال: 2020/09/7 | 
کانت "المرجعیه العلمیه" مصطلحاً ذکره المرشد الأعلی لأوّل مره عام ٢٠٠٥ خلال لقاء الطلاب والأساتذه والعاملین والإداریین فی جامعه الإمام الصادق (علیه السلام) مع سماحته بخصوص جامعه الإمام الصادق (علیه السلام):
" علیکم أن تخلقوا حرکه فی العلم؛ علیکم أن تخلقوا حرکه فی عالم التعلّم وتقدّم العلوم والأساس العلمی للبلاد؛ هذه هی مهمتکم الرئیسیه. اجعلوا علماءنا المسلمین والمؤمنین، فی مختلف مجالات العلوم الإنسانیه، خبراء یستفید العالَم من علومهم. تأکّدوا من أنّ جامعه الإمام الصادق لاتحتلّ مرتبه أعلی من أی جامعه أخری فی طهران أو فی داخل البلاد فحسب، بل تصبح أیضًا مرجعًا للبحث فی المراکز العلمیه والجامعات حول العالم. هناک الکثیر من الناس فی العالم الیوم، وحتی فی هذا العالم الغربی المضلل، الذین یبحثون عن الحقیقه؛ یوجد بینهم العدید من العلماء والباحثین، وهناک الکثیر ممن یبحثون عن کلمه الحق. یجب أن یکون مثل هؤلاء الأشخاص فی أی مکان فی العالم - فی أوروبا وآسیا والولایات المتحده وأماکن أخری - قادرًا علی العثور علی عملکم العلمی علی قاعده الکمبیوتر والمواقع عندما یبحث عن شیء ما؛ فأنتم تعرضون الکلمات والأفکار الجدیده والطرق الحدیثه التی لدیکم. هذا هو الذی نریده من جامعه الإمام الصادق. نتاج جامعه الإمام الصادق یجب أن یکون متخرجین بهذه النیه والفکر؛ فاجعلوا الجامعه قویه». (موقع سماحه القائد)
المرجع العلمی هو المؤسسه التی لها المستوی الأعلی فی مجال العلم، وهذا یدعو طالبی العلوم إلی المرجع العلمی. هناک حرکه لتجمیع العلم فی "المرجع العلمی" تخزن عند المرجع کل العلوم ذات الصله من أی مکان وأی شخص. یجب أن یعرف المرجع العلمی أنه ما هیحدود العلم والمعرفه علی صعید المنطقه المختاره؟ وما هی الأسئله الأساسیه؟ والجانب الآخر من تخزین العلم هو جمع الأساتذه البارزین فی کل مجال علمی (المُسائلون وفی نفس الوقت المستجیبون الرئیسیون لذلک العلم) لدی المرجع العلمی. ویمکن أن یحدث هذا الشیء المهم (جمع العلم والعلماء) بالوجود الفعال فی شبکه المرجعیه فی العالم وتوثیق الارتباط بهم. (گودرزی، ٨٣، ١٣٩٠)
أحد المؤشرات التی یتمّ طرحه مع المرجعیه العلمیه هو الترکیز علی أنه عندما تختار هذا الشعار لجامعتک، لایمکنک عادهً الانفصال عن العالم الخارجی؛ أی أنّ المرجعیه العلمیه بطبیعه الحال لاتعنی شیئاً بدون الاتصال والتفاعل الدولیین، لأنه فی منتجات الجامعه (العلم والعالِم) یجب أن تکون میزه تنافسیه تجعلنا نختار التنافس مع الآخرین. الرکن الأول لمفهوم المرجعیه هو المراجعه؛ أی یجب أن یکون المرجع محلّ رجوع الآخرین کی یستفیدوا من الإجابات والحلول أو الأسئله والمشکلات الصادره منه. هنا یتم تطبیق المرجعیه؛ لذلک یجب أن یسمح المرجع العلمی للآخرین بالوصول إلی منتجاته بسهوله وسرعه أکبر؛ وهذا بدوره سیؤدی البته إلی اشتهار المرجع العلمی وسمعه هذه المؤسسه. (نفس المصدر، ٨٤)
للمرجعیه ثلاثه مستویات: المرجعیه الأساسیه، والمرجعیه السیاسیه، والمرجعیه التطبیقیه، فمن البدیهی فی جمیع المستویات الثلاثه التفاعل والتواصل مع المراکز العلمیه.
فی المستوی الأول، أی المرجعیه الأساسیه، یتمّ إنتاج الافتراضات والکلمات الأساسیه، فلایمکن العثور علی إجابات للمشاکل علی هذا المستوی، ولکن هناک مقترحات یجب الرجوع إلیها من أجل إنتاج إجابات وتقدیم حلول، مثل فلسفه العلم و معرفه المنهج. تجری المرجعیه علی هذا المستوی فی أعماق المجال العلمی، والجمهور لهذا المستوی هم المراکز العلمیه والبحثیه وکذلک الباحثون؛ ولکن عدد الجامعات فی هذا المستوی لایزید عن أصابع ید واحده، فإذا تم اختیار هذا المستوی، فإن المرجعیه تظهر بمعناها الحقیقی.

المرجعیه السیاسیه هی المستوی الثانی من الجوله؛ فیتم إنتاج الحلول والإجابات حسب المطلوب. ومیّزه هذه الافتراضات هی اتجاهها نحو الأهداف. هنا یحدث إنتاج الردود وتقدیم الحلول الموجهه والهادفه، مثل النظام المصرفی الإسلامی أو البرنامج الإعلامی الشامل فی الدول الإسلامیه. فی الحقیقه، المستوی الذی تتم فیه الدراسات والبحوث الاستراتیجیه هو المرجعیه السیاسیه و المخاطب فی هذا المستوی هو مراکز السیاسه.
المستوی الثالث للمرجعیه هو المرجعیه التطبیقیه. علی هذا المستوی من المرجعیه هناک إجابات وحلول لأسئله وقضایا الیوم، فلایوجد فرق بین الجامعات، فجمیع الجامعات تسعی جاهده لتلبیه احتیاجات وقضایا الناس. المرجعیه هنا تحدث علی مستوی المجال العلمی. لذلک فإنها حقیقیه وسیجلب الدعم والتسهیلات للجامعه، وتأثیره علی المجتمع سیکون ملموساً. ویقع معظم الجامعات فی هذا المستوی، فإن ترتیب ٥٠٠ جامعه الفُضلی أخذ عنایه فی هذا المستوی. (رودی، ٨٩، ١٤٧)
هناک أربع خصائص للمرجعیه العلمیه والشرط الضروری لتحقیقها والأساس المشترک هو وجود اتصالات وتفاعلات دولیه نشطه:
ألف) التدفّق العلمی وتعمیمه: المرجع العلمی لدیه إجابات للأسئله وحل المشکلات. إنّ جوده وقوه الإجابه العلمیه، وسهوله وسرعه العرض فی الوقت المحدّد هی کلّها من خصائص هذا المرجع، فضلاً عن تعدد الإجابات.
ب) الأعلمیه: المرجع العلمی هو المؤسسه الأکثر شمولیه فی أی مجال علمی؛ وهی ما یجذب طلاب العلوم وباحثیها إلی المرجع العلمی. هناک حرکه فی المرجع العلمی ترکز علی جمع کل العلوم ذات الصله من أیّ مکان وأیّ شخص. یجب أن یعرف المرجع العلمی حدود المعرفه فی مجال العلوم المختار: ما هی الأسئله الأساسیه؟ وما هی القضیه التی یرکز علیها المنافس ویعمل فیها؟ والجانب الآخر لجمع العلم هو جمع أساتذه بارزین فی ذلک المجال العلمی لدی المرجع العلمی. یمکن أن یحدث هذا بوجود فعّال فی شبکه المرجعیه العالمیه واتصال قویّ بهم.
ج) الریاده ومجاوزه الحواجز: المرجع العلمی هو الذی یغیّر حدود المعرفه ویوسّعها ویکسر الإطارات التقلیدیه من خلال الابتکار الذی یأتی من القوه والشجاعه العلمیه، وإن نموذج المرجعیه العلمیه فی الواقع مستمدّ من هذا المفهوم. إنها الإبداع والابتکار وظهور النموذج الجدید ما یجذب انتباه الآخرین للمرجعیه العلمیه ویجعله مشهوراً فی أیّ مجال علمی.
 

موجز من تاریخ جامعه الامام الصادق (علیه السلام)

 | تاریخ ارسال: 2020/09/7 | 
تأسست جامعه الإمام الصادق ـ‌علیه السلام‌ـ عام ١٩٨٣ (المصادف لـ ١٤٠٢ الهجری) فی ذکری میلاد النبی المصطفی ـ‌صلی الله علیه وآله‌ـ والإمام الصادق ـ‌علیه السلام‌ـ بزعامه آیه‌الله مهدوی‌کنی، من تلامذه وأصدقاء الإمام الخمینی رحمه الله.
تم إبداع الفکره الأصلیه لتأسیس جامعه الإمام الصادق علیه السلام قبل انتصار الثوره الإسلامیه فی الخمسینات. فکانت سجون الشاه فرصه مناسبه لبعض رواد النضال لتحویل مناقشاتهم وآرائهم إلی التفکیر حول تأسیس جامعه إسلامیه بعد الخروج من السجن.
 
من أهمّ هؤلاء المفکّرین الأستاذ الشهید مطهری والشهید باهُنَر والشهید الدکتور بهشتی وآیه الله مهدوی‌کنی الذین کانوا یفکرون و یخططون لمستقبل هذه النهضه بعد فوزها إضافه إلی مکافحتهم نظام الطاغوت. فقبل انتصار الثوره الإسلامیه، کانوا قد دوّنوا صیاغه النظام الأساسی للمرکز، علی الرغم من أن نظام بهلوی لم‌یکن یسمح بتنفیذ مثل هذه الفکره.
بعد سنوات قلیله من انتصار الثوره الإسلامیه، بینما تم إخماد الأزمه فی البلاد إلی حد ما، أخذ أولئک المبدعون لهذه الفکره ینفذونها؛ ففی ینایر ١٩٨٢، بدأت جامعه الإمام صادق (علیه السلام) بنشاطاتها العلمیه والأکادیمیه رسمیًا کأول جامعه ناشئه بعد الثوره الإسلامیه.